استفادة المرأة الريفية من 32 بالمائة من مجموع القروض المصغرة المخصصة للنساء

استفادت المرأة الريفية من 32 بالمائة من  مجموع القروض المصغرة المخصصة للنساء، من أجل استحداث مشاريع في إطار المقاولاتية.

وعشية إحياء اليوم العالمي للمرأة الريفية المصادف لـ15 أكتوبر، كشف المدير العام للوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر،عبد الفاتح جبنون، أن عدد النساء المستفيدات من القروض المصغرة لإستحداث مشاريع في إطار الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر، منذ انطلاق الجهاز سنة 2005 إلى  غاية جوان الفارط، بلغ أكثر من 602 امرأة، مستفيدة منها أكثر من 191 امرأة ريفية، أي ما يعادل 32 بالمائة.

وأضاف جبنون أن المبلغ المالي الإجمالي للقروض الممنوحة للمرأة الريفية،  خلال نفس الفترة، قدر ب 5،14 مليار دج، منها قروض موجهة لشراء المواد الأولية، وتلك الموجهة لخلق المشاريع، مبرزا أن النشاطات المنجزة من طرف المرأة الريفية تتمثل في مجال “تربية النحل وإنتاج العسل، إلى جانب إنتاج الفواكه والخضر ومشتلات الزهور، علاوة على الصناعة التقليدية، كالنسيج وحياكة الزرابي و كذا صناعة  الإكسسوارات والمجوهرات التقليدية”.

كما تشمل نشاطات المرأة الريفية أيضا عدة مجالات ترتبط بقطاع الصناعات الصغيرة، كصناعة العجائن “الكسكس والخبز التقليدي”، خياطة الملابس الجاهزة، صناعة الأحذية، الملابس الجلدية، إلى جانب القطاع ألخدماتي، الحلاقة والتجميل، و كذا خياطة شباك الصيد البحري.

و سيتم خلال سنة 2022 تخصيص 30 بالمائة من القروض المصغرة الموجهة للنساء، لفائدة الريفيات، قصد تمويل نشاطاتهن في بعض المجالات ،على غرار المهن المتعلقة بالفلاحة، قصد تشجيع زراعة الزعفران، الحلفة، الأكليل وتطوير زيت الأرقان.

وأكد ذات المتحدث على تشجيع النساء للجوء إلى الاستفادة من القروض المصغرة، لإنشاء مشاريع تتماشى والمواد الأولية المتوفرة لديهن بالوسط الريفي، وذلك بغية تمكينهن اقتصاديا واجتماعيا، مع السهر على تقريب المعلومات إلى النساء المتواجدات في المناطق النائية والمعزولة، ومناطق الظل حول آليات الاستفادة من القرض المصغر.

كما اعتبر جبنون، أن للمقاولاتية النسوية دور في دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، مبرزا أن النساء المقاولات منهن خريجات التكوين المهني، حرفيات، ريفيات أو ماكثات في البيت، استطعن ولوج عالم الأعمال عن طريق المقاولاتية بعدما كن ينشطن في مشاريع منزلية، ولضمان نجاح المشاريع المنجزة عن طريق القروض المصغرة، تجند وكالة تسيير القرض المصغر أزيد من مئة ألف مرافق لمساعدة المرأة طيلة مراحل انجاز المشروع، إلى جانب 147 منشط في مجال التكوين

واعتبر ذات المسؤول أن المشاريع النسوية تعد أحد مصادر التنمية الاقتصادية، وسبيل للتمكين الاقتصادي للمرأة، لاسيما الريفية، مبرزا جهود قطاع التضامن الوطني الرامية إلى ضمان الإدماج المهني والاجتماعي، والاستقلالية المادية لهذه الشريحة، عبر تمكينها من ولوج سوق العمل، ومنحها جميع الفرص المتاحة في هذا المجال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: