الجزائر تدين تواصل التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية لليبيا

جددت الجزائر إدانتها تواصل التدخلات الأجنبية عبر جميع أشكالها في الشؤون الداخلية لليبيا،  و كذا تورط عدد من الأطراف الخارجية في خرق حظر توريد الأسلحة رغم التزامها بمخرجات مؤتمري برلين وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

و قال وزير الخارجية رمطان لعمامرة خلال مؤتمر باريس حول الأزمة الليبية، أن الجزائر تجدد دعوتها لجميع الأطراف الخارجية لاحترام سيادة ليبيا ووحدة أراضيها واستقلالية قرارها.

و أوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية  أن الحل الدائم والشامل والنهائي للأزمة الليبية، لن يتأتى إلا عبر مسار يكرس مبدأ الملكية الوطنية ويتولى فيه الأشقاء الليبيون دورا قياديا وبارزا.

و نوه ممثل رئيس الجمهورية في المؤتمر بتواصل جهود الجزائر على رأس مجموعة دول جوار ليبيا وبالتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية المعنية، لتمكين الأشقاء الليبيين من تجسيد أولويات هذه المرحلة الهامة بما يحفظ أمن واستقرار ليبيا وكذا أمن واستقرار دول الجوار التي تتأثر بشكل مباشر وأكثر من غيرها بالأوضاع في دولة ليبيا.

مشيدا في السياق ذاته باتفاق اللجنة العسكرية المشتركة على خطة انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية بطريقة تدريجية ومتزامنة تأخذ بعين الاعتبار احتياجات ومخاوف ليبيا وكذا تلك التي تخص جيرانها.

مشددا  على أهمية معالجة التحديات المتعلقة بتوحيد المؤسسات العسكرية والمالية في ليبيا,

و لم يفوت لعمامرة الفرصة لإبداء الجزائر  استعدادها للمساهمة في إنجاح مسار المصالحة الوطنية الليبية بالتعاون مع الاتحاد الإفريقي بهدف إيجاد أرضية توافقية تعزز الوحدة الداخلية وتعيد لليبيا مكانتها الطبيعية على الساحة الدولية.

داعيا في ختام كلمته إلى تضافر جهود المجتمع الدولي لتمكين الأشقاء  من تخطي الصعوبات الراهنة بالاعتماد على سواعد وقدرات أبنائها

مؤكدا عل إستمرارية الجزائر في المرافعة من أجل وحدة وسيادة ليبيا في كل المحافل الدولية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: