الجزائر تشارك في الورشة الـ 13 لرابطة علماء الساحل

انطلقت اشغال الورشة ال13 لرابطة علماء و دعاة و أئمة بلدان الساحل (لوبيس) اليوم الخميس بنيامي (النيجر) تحت عنوان “دور المرأة في الوقاية من الراديكالية و التطرف الديني”.

و يشارك في هذا اللقاء الذي ينظم على مدار يومين بالتنسيق مع وحدة الدمج و الاتصال لبلدان الساحل و الذي حضر افتتاحه سفير الجزائر في النيجر علي درويش, ممثلو الدول الأعضاء الدائمة ( الجزائر و بوركينا فاسو و ليبيا و موريتانيا و مالي و النيجر و نيجيريا و التشاد) و ثلاثة بلدان أخرى كمراقبين.

و في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة, أعرب المدير العام للديانة عصمان الحاج زينايدو, ممثل وزير الداخلية و اللامركزية النيجيري, ألكاش ألهادا عن امتنان بلده للثقة التي وضعت فيه من أجل احتضان هذه الورشة التي تأتي في ظرف أمني ” تواجه فيه منطقتا الساحل و بحيرة التشاد خصوصا يوميا الجماعات المسلحة و المتطرفين العنيفين”.

كما أشاد المتحدث برابطة علماء و دعاة و أئمة بلدان الساحل لتنظيم هذه الورشة تحت شعار ” بادر بالعمل من أجل تعزيز التربية الدينية في بلدان الساحل” على أمل أن” تعكف الورشة على التوصل الى تفكير بناء حول الموضوع و أن تخرج بتوصيات قوية ستسمح لدول المنطقة من خلال تجسيدها على ارض الواقع بدعم وتعزيز اشراك المرأة في مكافحة الراديكالية و التطرف العنيف”.

وتضم الرابطة أئمة و دعاة و علماء من 11 بلدا أي البلدان ال8 الأعضاء الدائمين في الوحدة ( الجزائر و بوركينا فاسو و ليبيا و موريتانيا و مالي و النيجر و نيجيريا و التشاد) و ثلاثة بلدان أخرى كمراقبين بذات الوحدة ( غينيا و السينغال و كوت ديفوار).

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: