السفارة الجزائرية تطالب بلجيكا بتحديد سبب وفاة أحد رعاياها بمركز للشرطة

أعلنت وسائل إعلام بلجيكية أمس الثلاثاء عن وفاة الشاب الجزائري محمد أمين بركان صاحب الـ26 عاما داخل مبنى للشرطة ببروكسل.

وحسب موقع le soir.be البلجيكي، فإن الشاب الجزائري ينحدر من ولاية تيبازة. وكان قد اعتقل يوم الاحد 12 ديسمبر على مستوى منطقة البورصة. حيث اشتبه في ارتكابه أعمال سطو مع العنف، وتم اقتياده إلى مركز الشرطة.

وبدأت الشرطة في القلق حوالي الساعة 2 ظهر يوم الأحد عندما رأوا الشاب، الذي بدا نائما ، لم يستيقظ. ثم تم استدعاء سيارة إسعاف إلى مكان الحادث. حيث حاول رجال الإنقاذ إنعاشه دون جدوى. ولوحظت الوفاة حوالي الساعة 3 مساءً.

وأكد توفيق ماهي الوزير المستشار للشؤون الدولية بالسفارة الجزائرية في بلجيكا لذات الصحيفة. أن السفارة الجزائرية ببروكسل قامت بمرافعات رسمية لدى وزارة الخارجية البلجيكية، كما اتخذت إجراءات قانونية.

وأشار موقع آخر، اليوم الأربعاء، أن الاستنتاجات المؤقتة لتشريح الجثة التي أجريت تستبعد أي تدخل من قبل مكتب المدعي العام في بروكسل. بل يتطلب خبيرا في علم السموم لإجراء التحليلات السمية للعينات المأخوذة أثناء تشريح الجثة.

وبعد إبلاغها بالوقائع أمرت النيابة البلجيكية أيضا بمصادرة صور كاميرات المراقبة وتدخل مختبر الشرطة القضائية الاتحادية.

المصدر
وكلات
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: