الشرطة التونسية تفرق مظاهرات مناوئة لقيس سعيد

ذكرت وكالة “وات” التونسية أن قوات الأمن استعملت الغاز المسيل للدموع في شارع محمد الخامس، لتفريق محتجين كانوا يحاولون المرور عنوة إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط هتافات تدين استعمال القوة من قبل القوات الأمنية.

وقالت الوكالة عبر “تويتر”: “قوات الأمن تستعمل الغاز المسيل للدموع بشارع محمد الخامس، لتفريق محتجين كانوا يحاولون المرور عنوة إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط هتافات تدين استعمال القوة من قبل القوات الأمنية”.

وخرج عدد من أنصار الأحزاب السياسية المعارضة للرئيس قيس سعيد، اليوم الجمعة، تزامنا مع الذكرى العاشرة للثورة التونسية، للاحتجاج في شارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس.

وجاءت المظاهرات احتفالا بعيد الثورة وتعبيرا عن رفضهم لمسار 25 جويلية الاستثنائي الذي يقوده الرئيس ورفضا لقرار رئاسة الحكومة منع التجمعات بسبب تفاقم الوضع الوبائي في البلاد.

وتجمع عدد غير كبير من أنصار أحزاب حركة النهضة والتيار الديمقرطي والحزب الجمهوري والتكتل من أجل العمل والحريات وحزب العمال ومبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، في شارع الحبيب بورقيبة رافعين شعارات رافضة لما اعتبروه “انقلابا على الشرعية”، وتنديدا بما وصفوه بـ”انفراد الرئيس بالسلطة”.

من جهتها، تولت وزارة الداخلية غلق كل المنافذ الفرعية لشارع الحبيب بورقيبة ما عدا منفذ وحيد قبالة وزارة الداخلية، حيث يتم إخضاع المواطنين إلى التفتيش وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الجمعة، توقيف 6 أشخاص في العاصمة كانوا يعتزمون توزيع عشرات الآلاف من الدنانير على منحرفين للقيام بأعمال شغب وتخريب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: