الكشف عن ماهية مخلوق غامض “أكبر من الإنسان”

شرع باحثو OceanX، وهو فريق من علماء الأحياء البحرية ووسائل الإعلام وصناع الأفلام، في مهمة عام 2020 لاستكشاف أعماق البحر الأحمر، وحققوا اكتشافا مثيرا.

وأثناء التحقيق في “Pella”، التي غرقت في نوفمبر 2011، على عمق 2800 قدم، رصدت المجموعة ما اعتقدوا أنه يمكن أن يكون “الحبار العملاق”.

وقال ماتي رودريغ، رئيس برنامج العلوم OceanX، في مقطع فيديو: “لن أنسى أبدا ما حدث بعد ذلك طيلة حياتي. فجأة، بينما ننظر إلى قوس حطام السفينة، ظهر هذا المخلوق الضخم، يلقي نظرة على ROV [المركبة التي تُشغّل عن بُعد] ويلف جسمه بالكامل حول مقدمة الحطام”.

ولم يعلم الفريق أن المخلوق الغامض كان “الشكل العملاق” للحبار الطائر البنفسجي (أكبر من الإنسان)، الذي يصل طوله عادة إلى قدمين، إلا في سبتمبر 2021.

وسافر فريق OceanX إلى البحر الأحمر على متن OceanXplorer، وهي سفينة بحثية برافعة 40 طنا لإطلاق الغواصات ومصفوفات السونار المقطوعة وغيرها من المعدات الثقيلة إلى الأعماق.

وتحتوي السفينة أيضا على غواصتين مأهولتين من طراز Triton، يمكن لكل منهما الغوص إلى أعماق تزيد عن 3280 قدما لمدة تصل إلى ثماني ساعات. وتشمل مركبة تعمل عن بعد ومركبة ذاتية القيادة تحت الماء يمكنها استكشاف أعماق تصل إلى 19685 قدما.

وشرعت OceanXplorer في رحلتها الأولى في سبتمبر 2020، عندما اكتشف الطاقم مخلوقا بحريا عملاقا يتربص حول حطام السفينة.

وغرقت “Pella” في نوفمبر 2011 أثناء سفرها إلى ميناء نويبع المصري.

واشتعلت النيران في السفينة التي يبلغ طولها 485 قدما، قبالة سواحل العقبة الأردنية، بينما كانت تقل 1229 راكبا.

وعندما استخدم الباحثون روبوتا تحت الماء للإبحار حول حطام السفينة، سبح المخلوق العملاق في الإطار.

وطلب رودريغ المساعدة من الدكتور مايكل فيشيوني، عالم الحيوان في NOAA، الذي خلص إلى أن المخلوق الغامض كان شكلا عملاقا من الحبار الطائر الأرجواني.

وقال فيشيوني لرودريغ خلال مكالمة فيديو: “في المنطقة التي تعمل فيها، في البحر الأحمر، هناك مجموعة معروفة جيدا منها. أصبحت كبيرة حقا. أعتقد أن ما تراه هو الشكل العملاق لـ Sthenoteuthis”.

المصدر: ديلي ميل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: