بيع أراض افتراضية في عالم “ميتافيرس” بمبالغ قياسية مع تزايد إقبال المستثمرين

في الوقت الذي يشهد فيه سوق العقارات انتعاشا واسعا، يدفع بعض المستثمرين الملايين مقابل الحصول على قطع أراض غير واقعية، أو بقول آخر تقع في العالم الافتراضي.

بقول آخر، تقع الأراضي المباعة على الإنترنت، في مجموعة من العوالم الافتراضية التي أطلق عليها قادة قطاع التكنولوجيا اسم “ميتافيرس”، بحسب شبكة “سي إن بي سي”.ارتفعت أسعار قطع الأراضي بنسبة تصل إلى 500% في الأشهر القليلة الماضية منذ أن أعلنت شركة “ميتا” المالكة لمنصة “فيسبوك” أنها تعمل بشكل شامل على الواقع الافتراضي.

وقال أندرو كيغول، إن “ميتافيرس” هو التكرار التالي لوسائل الإعلام الاجتماعية. يمكنك الذهاب إلى كرنفال، أو الذهاب إلى حفلة موسيقية، أو الذهاب إلى متحف”.

كيغول هو الرئيس التنفيذي لشركة “توكنز دوت كوم” ومقرها تورونتو، والتي تستثمر في عقارات العوالم الافتراضية والأصول الرقمية ذات الصلة بالرموز غير القابلة للاستبدال.

في هذه العوالم الافتراضية، يتفاعل الأشخاص الحقيقيون كشخصيات تشبه الرسوم المتحركة تسمى الصور الرمزية، على غرار لعبة فيديو متعددة اللاعبين في الوقت الفعلي.
اليوم، يمكن للأشخاص الوصول إلى هذه العوالم من خلال شاشة كمبيوتر عادية، ولكن لدى “ميتا” والشركات الأخرى رؤية طويلة المدى لبناء عوالم غامرة بزاوية 360 درجة، والتي يمكن للأشخاص الوصول إليها من خلال نظارات الواقع الافتراضي.

يقدر تقرير حديث لمدير الأصول المشفرة “جراي سكيل” أن العالم الرقمي قد ينمو ليصبح نشاطا تجاريا قيمته تريليون دولار في المستقبل القريب. أنفقت شركة كيغول أخيرا ما يقرب من 2.5 مليون دولار على قطعة أرض في منقطة “ديسنترالند” وهي واحدة من العديد من عوالم “ميتافيرس” الشهيرة،

وفقا لـ”كيغول” ارتفعت الأسعار بنسبة 400% إلى 500% في الأشهر القليلة الماضية. أنفقت شركة التطوير العقاري الافتراضي “ريبابليك ريالم” مبلغا قياسيا قدره 4.3 مليون دولار على قطعة أرض افتراضية.

المصدر
سبوتنيك
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: