سنتين حبسا نافذا للوالي الأسبق لتيبازة موسى غلاي

قضى مجلس قضاء العاصمة، اليوم الأربعاء، بتخفيض العقوبة للوالي الأسبق لولاية تيبازة المتهم الموقوف “موسى غلاي”.

وتم تخفيض عقوبة غلاي، وجعلها عامين حبسا نافذا.

ويتابع موسى غلاي، في قضية ذات صلة بالفساد تتعلق بنهب العقار بولاية تيبازة.

كما قضت نفس الهيئة القضائية بإدانة مدير أملاك الدولة لولاية تيبازة سابقا، المتهم الموقوف “بوعمريران علي”، بعام حبسا نافذا.

بالإضافة إلى تأييد الأحكام القضائية في حق باقي المتهمين الغير موقوفين.

ويتعلق الأمربكل من “حدو .ع”، ” ب.ن”، “ح.ف”،” د.كمال”، “آ.كمال”، الذين استفادوا من حكم البراءة في ذات القضية.

وجاءت الأحكام القضائية، بعدما التمست النيابة العامة، في جلسة سابقة توقيع عقوبات تراوحت ما بين ال10 سنوات والعام حبسا نافذا في حق جميع المتهمين.

وتمت متابعة الوالي الاسبق موسى غلاي ومن معه، في أعقاب تحقيقات باشرتها فرقة الدرك الوطني بباب جديد عام 2020.

وجاء ذلك، استنادا إلى الخبرة المنجزة في الملف التي توصلت إلى ارتكاب عدة خروقات، شملت ثلاث مشاريع حيوية باقليم ولاية تيبازة.

ومن بينها خليج كواني، وحظيرة التسلية لفاميلي شوب، ومشروع توسعة سيدي راشد.

لتنسب للمتهم “موسى غلاي” وباقي المتهمين، تهما تتعلق بمنح عقارات فلاحية ومشاريع بطريقة غير قانونية، تابعة لاملاك عمومية لعدة مستثمرين دون احترام قانون القوانين.

فضلا عن منح عمدا امتيازات غير مبررة مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية.

والتبديد العمدي لممتلكات عمومية وإساءة استغلال الوظيفة.

وهي التهم التي تمسك بانكارها المتهمون خلال مواجهتهم بها، أمام هيئة المجلس أمام نكرانا قاطعا.

المصدر
النهار
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: