قيس سعيّد: تصفية نزاعات السياسة عن طريق القضاء يجب أن تنتهي

الرئيس التونسي أكد الحاجة إلى مشروع مرسوم يتعلق باختصار الآجال للبت في الجرائم والتجاوزات الانتخابية
أكد الرئيس التونسي قيس سعيد اليوم الخميس، أنه “يتم العمل على ترتيب جدول زمني لتنظيم إدخال الإصلاحات على النظام السياسي بما يستجيب لمطالب التونسيين”، وذلك قبل أسبوع من دخول التدابير الاستثنائية التي اتخذها شهرها الخامس.

وكشف سعيد أنه يتم العمل على “وضع استفتاء إلكتروني لتجسيد مطالب التونسيين في دستور حقيقي”.

جاء ذلك خلال إشراف سعيّد، الخميس، بقصر قرطاج، على أعمال مجلس الوزراء حكومة نجلاء بودن، وفق ما أفادت به الرئاسة التونسية.

وبحسب البيان، شدد سعيد على “أن القضاء مستقل ولا سلطان عليه”، مشيراً إلى “أن الشعب يريد تطهير البلاد ولا يمكن تجسيد ذلك إلا بقضاء عادل وقضاة فوق كل الشبهات”.

وشدد سعيد قائلاً: “ليس هناك أحد فوق القانون”، رافضاً كل تدخل في سير القضاء. وتابع: “البعض يعتبر أن القضاء جزء من السلطة السياسية ومازال يرتب للتدخل في القضايا التي تهم الأمن القومي”.

وشدد سعيد على أن “تصفية النزاعات السياسية عن طريق القضاء يجب أن تنتهي”.

وأشار في سياق آخر إلى أن “الأزمات التي يتم اختلاقها في البلاد ترمي لإلهاء الشعب التونسي عن قضاياه الحقيقية”، وفق تعبيره.

هذا وصادق مجلس الوزراء، على عدد من المراسيم ذات طابع اقتصادي ومالي.

وأبرز سعيد في هذا الصدد أن “تونس بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى مشاريع مراسيم أخرى من بينها مشروع يتعلق باختصار الآجال للبت في الجرائم والتجاوزات الانتخابية”.

المصدر
وكلات
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: