منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الامة يتهم الكيان بإستعماله المخزن كبوابة لولوجه افريقيا

أدان المنسق العام للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، عبد الصمد فتحي، الزيارة المرتقبة لوزير الدفاع الصهيوني الى الرباط، للتوقيع على اتفاقيات امنية، مؤكدا ان الكيان الاسرائيلي يريد أن يجعل من المغرب بوابة ومعبرا لأطماعه في دول المغرب الكبير و باقي دول إفريقيا.

وأوضح الدكتور فتحي في مساهمة له على صفحته الرسمية على “فاسبوك”، بخصوص الزيارة المنتظرة لوزير الدفاع الصهيوني الى الرباط، يوم غد الاربعاء، أن “التطبيع العسكري مع الكيان الصهيوني يكتسي خطورتين بالغتين، بغض النظر عن آثاره و انعكاساته على القضية الفلسطينية، والأمن القومي وما يمثله من تردي أخلاقي وقيمي”.

الخطورة الأولى، حسبه، مرتبطة “بأمن المغرب و استقراره، لأن الامر يتعلق بالتطبيع مع كيان محتل له مشروع و أطماع توسعية وله سوابق في الغدر والخيانة”، معتبرا أنه “من الحمق بعينه أن يستأمن نظام المخزن، الكيان الصهيوني على جيش المملكة، و يسمح له باختراقه، فهي خيانة عظمى للدين والوطن”.

أما الخطورة الثانية، يضيف، فتتعلق بأمن المنطقة و استقرارها، لأن الكيان الصهيوني “لن يتوانى في إشعال نار الفتنة والحرب بين دول المنطقة حتى يتحقق مراده، ببيع الأسلحة و وهم الدعم، و إضعاف وتقسيم دول المنطقة والضغط على غير المطبع حتى يطبع ضد إرادة شعبه”.

ويرى الناشط الحقوقي المغربي أن الكيان الصهيوني “يريد توظيف المغرب في تحالفات ومحاور عسكرية لا ناقة له فيها ولا جمل، كما يريد أن يجعل منه أداة لتصفية حساباته مع دول المنطقة على حساب أمن و استقرار المغرب، ليعيث فسادا في دول المغرب الكبير أو يكون معبرا للمحتل لتقوية نفوذه في دول إفريقيا”.

واستدل في هذا الاطار بتصريحات وزير الخارجية الصهيوني من الدار البيضاء شهر اغسطس المنصرم، و التي يزعم فيها ان “الجزائر أصبحت قريبة من إيران”، مشيرا إلى أن سبب تصريحات المسؤول الإسرائيلي هو رفض الجزائر حصول بلاده على صفة مراقب لدى الاتحاد الإفريقي.

وأكد فتحي عبد الصمد أن زيارة وزير دفاع الكيان الصهيوني إلى المغرب “امر مدان، ولا يشرف المغرب بل يسيء إليه، خاصة في ظروف المنطقة غير المستقرة”، و ابرز في هذا الاطار السجل الإجرامي لوزير دفاع الكيان المحتل.

ولفت في سياق متصل أن صفقات التسليح بين الكيان الصهيوني و المغرب قديمة لكنها كانت سرية، مستدلا بمقال للباحث جوناثان هيمبل المختص في الصادرات العسكرية والأمنية الإسرائيلية، و الذي تحدث عن شحنات من الدبابات التي وصلت إلى المغرب في السبعينيات، كما افاد انه من عام 2000 حتى 2020، قام مسؤولون من كلا البلدين بعدد من الزيارات السرية وغير السرية.

ويتساءل فتحي عبد الصمد عن تداعيات التطبيع العسكري على المغرب، ان كان سيكون “احتلالا تحت اسم الحماية الإسرائيلية للمغرب، بعد الحماية الفرنسية والإسبانية، أم هو الاستيطان والإجلاء كما فعلوا بأهل فلسطين التي دخلوها بحثا عن الأمن، فأحرقوها وشردوا أهلها، بعدما آووهم و أحسنوا إليهم؟”

ويرى ذات الحقوقي أنه ونظرا لخطورة التطبيع وعلى وجه الخصوص التطبيع العسكري، “تفتعل السلطة المغربية معارك هامشية، لتشغل الناس عما يجري على مستوى التطبيع، وما يعانيه الشعب المغربي اليوم، يقول، ما هو إلا ثمرة لخيار تحالف الاستبداد مع الصهيونية”، لكن يرى انه مع الايام “سينقلب السحر لا محالة على الساحر”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: