نوع من الطعام يقي من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية نتيجة توقف أو عرقلة تدفق الدم إلى أجزاء الدماغ ما يحرم أنسجته من الأكسجين الضروري ومواد التغذية الحيوية الأخرى
ووفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS)، فإن النظام الغذائي غير الصحي يمكن أن يزيد من احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية لأنه قد يؤدي إلى زيادة ضغط الدم ومستويات الكوليسترول.

ومع ذلك، تقول الهيئة، إنه من خلال اتباع نظام غذائي صحي، يمكن تقليل مخاطر الإصابة بهذه الحالة الطبية الطارئة بشكل كبير.

وقد يقلل تناول منتجات الألبان من احتمالية الإصابة بسكتة دماغية في وقت لاحق من الحياة.

وتقول دراسة كبيرة أجريت على أكثر من 400 ألف شخص أن تناول المزيد من الحليب والجبن والزبادي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالأنواع الأكثر شيوعا من السكتات الدماغية.

وحللت الدراسة بيانات المشاركين في تسع دول أوروبية وفحصت السكتة الدماغية الإقفارية والسكتة الدماغية النزفية.

ويعد ارتفاع ضغط الدم العامل الرئيسي لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD).

وأظهرت مجموعة متنوعة من التجارب السريرية بما في ذلك الأساليب الغذائية لوقف ارتفاع ضغط الدم (DASH) آثارا مفيدة لاستهلاك منتجات الألبان.
ووجدت إحدى الدراسات أن الرجال والنساء الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والذين تناولوا حصتين في الأسبوع من الزبادي، خاصة في سياق نظام غذائي صحي، كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ومن المعروف أن السكتة الدماغية غير شائعة لدى أولئك الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما. وعندما تحدث، فإنها غالبا ما تكون ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم بشكل غير طبيعي.

وتختلف علامات وأعراض السكتة الدماغية من شخص لآخر، ولكنها تبدأ عادة فجأة.

وتشمل أعراض السكتة الدماغية الرئيسية تغييرات في الوجه، مثل حدوث شلل أو خدر في الوجه ويمكن أن يتدلى جانب واحد من الوجه، أو قد لا يتمكن الشخص من الابتسام.

ويمكن أن تظهر الأعراض أيضا على الذراعين، حيث “قد لا يكون الشخص قادرا على رفع ذراعيه والاحتفاظ بهما هناك بسبب ضعف أو تنميل في ذراع واحدة”، وفقا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS).

وقد يكون كلام أولئك المصابين بالسكتة الدماغية غير واضح أو مشوها، “أو قد لا يكون الشخص قادرا على التحدث على الإطلاق على الرغم من أنه يبدو مستيقظا” و”قد يواجهون أيضا مشاكل في فهم ما تقوله لهم”، بحسب هيئة الخدمات الصحية.
وتقول جمعية السكتات الدماغية البريطانية إنه في حين أن معظم الأشخاص المصابين بسكتة دماغية أكبر سنا، يمكن أن يصاب الشباب أيضا بالسكتات الدماغية، بما في ذلك الأطفال.

ومع تقدمنا ​​في العمر، تصبح الشرايين أكثر صلابة وضيقا وأكثر عرضة للانسداد. ويمكن لبعض الحالات الطبية وعوامل نمط الحياة تسريع هذه العملية وزيادة خطر الإصابة بسكتة دماغية، وفقا لجمعية السكتة الدماغية.

ويمكن أن يؤثر الضرر الذي يلحق بالمخ على طريقة عمل الجسم. ويمكن أن يغير أيضا طريقة تفكيرك وشعورك. وتعتمد تأثيرات السكتة الدماغية على مكان حدوثها في الدماغ، وحجم المنطقة المتضررة.

تقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية: “إذا تم تقييد أو توقف إمداد الدم، تبدأ خلايا المخ في الموت. وهذا يمكن أن يؤدي إلى إصابات الدماغ والإعاقة وربما الموت”.

وهذا هو السبب في أن جمعية السكتات الدماغية تقول إن تناول الطعام بشكل جيد أمر “ضروري” لصحة مجرى الدم، ويمكن أن يساعد النظام الغذائي المتوازن في منع السكتات الدماغية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: